الثلاثاء، 11 يونيو، 2013

الحق بنا نواسك

بسم الله الرحمن الرحيم


وبعد,,,,,
 عندما قام سيد الانام محمد عليه الصلاة و السلام المعلم بتانيب كعب ابن مالك رضي الله عنه حيث ان كعب تخلف عن غزوة تبوك هو الاثنين الاخرين و امر الصحابة ان لا يكلموهم حتى ياذن لهم معلما و مؤدبا فداه ابي و امي .


 بلغ خبر المقاطعة قبيلة غسان فارسلو برسول يسال اين كعب ابن مالك فاشار الصحابة اليه فقال له رسول بني غسان هذا كتاب من الحاكم وهم من الكفار فلما فتح الكتاب قرا قد بلغنا ما فعل بك صاحبك و انه لعزيز علينا ما فعلوا بك الحق بنا نواسك و نشد ازرك ولكن كعب ابن مالك رضي الله عنه رفض و عاد الى الرسول و قبل الله توبته و انزل الله به قرءان يتلى الى يوم القيامة . رضي الله عنه تكلمت عن القصة باختصار ولكن الشاهد:

انه عندما يكون هناك اي شاذ من المسلمين فان دول الكفر تتربص بنا و كما فعل بنو غسان( الحق بنا نواسك) ليس حبا بكعب و لكن كرها في الاسلام و هذا ما يحصل الان عندما ترى اي ملحد تجد الغرب يتهافت عليه و هو يعتقد بكل غباء انه حبا فيه ولكن عند انتهاء الغاية منهم سوف يرمون مثل الكلاب نسال الله ان يرينا بمن تحالف معهم و بهم ضد الاسلام يوما لا ينسوه ابدا اللهم اطل عمرهم و ارهق فكرهم و دمر اجسادهم انهم لايعجزوك و الدلائل كثير عن من عصو الله انه لا يسلمون اما بركان او زلزال و قتلانا في الجنة ان شاء الله و قتلاهم في النار
 فتفكرو يا عباد الله
 و صل اللهم وسلم على حبيبنا سيدنا محمد عليه افضل الصلاة و اتم التسليم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق